صندوق التنبيهات أو للإعلان

الأدمغة خلف “الدماغ” أول فيروس للحواسيب الشخصية في التاريخ

مصدر هذا الموضوع مدونة أبو فارس .
تم نشره  في 2011.03.16 من طرف الأخ أبو فارس .
يمكنك متابعة قراءة الموضوع من الموقع الأصلي .


أول فيروس للحواسيب الشخصية هو “الدماغ” أو ما يطلق عليه بالإنجليزية “Brain” تم إنشاؤه من قبل أخوين من باكستان قبل 25 سنة.
ميكو هوبينون (Mikko Hypponen) وهو باحث في شركة F-Secure الفنلندية كان أول من قام بتحليل هذا الفيروس بواسطة الهندسة العكسية آنذاك وحصل على الشفرة المصدرية للفيروس والتي كانت إلى جانب شفرة الفيروس تحتوي على رقم هاتف مصنعيه الأخوان باسط و أمجد فاروق علوي وعنوان المكان الذي تم إنشاء الفيروس فيه.
في الشهر الماضي (فبراير 2011) قرر ميكو هوبينون البحث عن الأخوين علوي وسؤالهم عن انجازهم القياسي، العجيب في الأمر أن الأخوين كانا ولا يزالان على نفس العنوان الموجود في شفرة الفيروس Brain.
خلال المقابلة أوضح الأخوين عن سبب إنشائهم للفيروس مضيفين أنهم كتبوا الكود مبدئياً لتجربة مدى صلاحية إنتشار الفيروس عبر أقراص الفلوبي، الأخوين وهما الآن رجلا أعمال ناجحين في لاهور أوضحا أيضاً أن “الدماغ” لم يكن مؤذياً أو مدمراً وأنهما ليسا المسؤولين عن مختلف أنواع الفيروسات الخطيرة التي إجتاحت عالم الحواسيب الشخصية خلال الربع القرن الأخير وأنهما يعتبران ذلك جريمة صريحة فلو لم يكونا قد صنعا أول فيروس للحواسيب الشخصية في العالم لكان غيرهم قد فعل.
والآن أترككم مع الفيديو الوثائقي.. مشاهدة ممتعة

تحرير الرسالة…

هل تريد التعليق على التدوينة ؟