صندوق التنبيهات أو للإعلان

آبل في خدمة الدين

مصدر هذا الموضوع مدونة رشيد .
تم نشره في 2010.10.25 من طرف الأخ رشيد .
يمكنك متابعة قراءة الموضوع من الموقع الأصلي .

كلا، لا تتوقع أن تقرأ أنّ Steve Jobs أصبح شيخاً (بالرغم أنّ والده البيولوجي يدعى عبد الفتاح جندلي وهو سوري الأصل)، لكن في هذه التدوينة سأوضّح بعض الطرق لكيفية الاستفادة من أجهزة الآيفون / الآيباد في بعض الجوانب المهمّة في حياتنا الدينية. الآيفون لا يقتصر على كونه جهاز اتصال والآيباد لا يقتصر على كونه جهاز للألعاب والتسلية فكلاهما لديهما القدرة على تقديم أشياء إضافية من شأنها أن تفيد المستخدم في حياته اليومية. قبل عدة أيام شاهدت مقطعاً على اليوتيوب لأحد المصلين يتابع تلاوة الشيخ ماهر المعيقلي مستعيناً بجهاز الآيباد، لا أدري إن كان هذا الأمر يجوز شرعاً لكن في هذه التدوينة سأطرح بعض الأفكار المختلفة التي أطبقها بانتظام والتي أصبحت جزءاً من حياتي اليومية.



1. قراءة / تلاوة القرآن

هناك برامج كثيرة للقرآن الكريم سواءً على الآيفون أو على الآيباد وأصبح الآن سهلاً أن تصطحب معك القرآن الكريم أينما ذهبت. هناك أوقات كثيرة نقضيها خارج البيت تكون غير مستغلة ويمكننا ملء هذه الأوقات أو جزء منها في قراءة القرآن الكريم أو مراجعة ما حفظناه وجهاز الآيفون يفيدنا كثيراً في هذه المهمة خصوصاً في ظل توفر كم كبير من برامج القرآن على متجر آبل. أيضاً لمن يملكون جهاز الآيباد سيجدون أنّ قراءة القرآن الكريم على شاشة الآيباد الكبيرة ستكون رائعة بكل معنى الكلمة. لا أخفي عليكم أنني أفضّل قراءة القرآن الكريم من الآيباد حتى عندما أكون في داخل البيت ورغم توفر النسخة الورقية.
في الحقيقة لم أجرّب كافة البرامج لكن بالنسبة للآيفون وجدت برنامج (المصحف) هو البرنامج الأنسب بالنسبة لي لأنه عبارة عن نسخة مصوّرة للنسخة الورقية المحببة لدي كما أنه يوفر تفسير مختصر لكل صفحة تقرأها وكنت أتمنى لو كانت هناك نسخة أخرى من هذا البرنامج مخصصّة للآيباد. أما بالنسبة للآيباد فقد استخدمت بالبداية برنامج iReadQuran (لديه مشكلتين – اللمس لا يعمل دائماً بسلاسة عند التنقل بين الصفحات + الصورة أكبر من شاشة الآيباد قليلاً مما يجعل تحرك الصورة للأعلى والأسفل يضايقني) وتحولت مؤخراً إلى برنامج Quran Medina HD (تمنيت لو كانت دقة الصور أفضل – أشعر أنها باهتة قليلاً).

2. حفظ القرآن والتسميع

إحدى الأسس المهمّة لحفظ القرآن الكريم هي التسميع. يمكنك الآن استخدام إحدى البرامج لتسجيل صوتك وبعدها يمكنك الاستماع لقراءتك أثناء الإطلاع على القرآن الكريم والتأكّد أنك قراءتك سليمة وخالية من الأخطاء.
برنامج Voice Memos يأتي مدمج مع الآيفون ويمكنك استخدام البرنامج لهذا الغرض. بالنسبة للآيباد يمكنك استخدام برنامج شبيه اسمه Voice Memos for iPad لكنه غير مجاني ($0.99). هناك برامج أخرى مجانية في متجر آبل تفي بالغرض، فقط ابحث عن الكلمات (sound record) أو (voice memos) وستجد عدة برامج من ضمنها برامج مجانية.

3. مكتبة دينية إلكترونية

قراءة الكتب بواسطة الآيباد هي أمر ممتع خصوصاً وأنت في سريرك قبل النوم حيث يمكنك قراءة ما تحب دون أن تزعج من تحب. لا داعيَ لإشعال الضوء في غرفة النوم. يمكنك التحكم بقوة إضاءة شاشة الآيباد وضبطها على القوة التي تناسبك. لإنشاء مكتبة إلكترونية في جهاز الآيباد قم بتركيب برنامج iBOOKS المجاني والمقدّم من آبل.
هناك كتب دينية قيّمة يمكنك إضافتها للمكتبة والاستمتاع بقراءتها. النقص الوحيد هو عدم توفر عدد كبير من الكتب العربية الإلكترونية التي تعمل على برنامج iBooks ونأمل أن تبدأ دور النشر العربية بالاهتمام بتوفير كتب إلكترونية تلائم برنامج الآيباد وأن تلحق بركب التطور التقني لأنه كما حصل مع الجرائد المطبوعة وانتقالها للمواقع الإلكترونية هكذا سيحصل مع الكتب حسب تقديري. في موقع ibooks.ae تجد لحظة كتابة هذه السطور قرابة ال 65 كتاب عربي.
في المقابل هناك برنامج رفوف للآيباد وهو يهدف لتكوين مكتبة عربية إلكترونية – الفكرة ممتازة جداً لكن التطبيق (حتى الآن) ليس بالمستوى المطلوب فقد قمت بتحميل البرنامج ووجدت به مشاكل كثيرة سرعان ما دفعتني لإغلاق البرنامج.

4. جدول مراجعة

من المزايا الرائعة الموجودة في الآيفون والآيباد هي القدرة على عمل مزامنة مع تقويم جوجل بسهولة. تستطيع أن تنشئ تقويم خاص يحتوي على جدول لمراجعة ما حفظته غيباً من القرآن.
على سبيل المثال، إن كنت تحفظ 5 أجزاء من القرآن (100 صفحة) يمكنك أن تنشئ تقويم لمراجعة 3 أو 4 صفحات جديدة يومياً. بهذه الطريقة ستراجع في كل شهر الأجزاء الخمسة كاملة ومع التكرار والمراجعة المستمرة ستثبّت وترسّخ في ذاكرتك كل ما حفظته بمشيئة الله وهذه الطريقة ساعدتني كثيراً لأنه في السابق كنت أراجع تقريباً 70% مما أحفظه من القرآن وكنت أغفل عن 30% المتبقيّة (بسبب عدم وجود جدول منظّم للمراجعة). فائدة الآيفون أنه يتواجد معك تقريباً في كل مكان (في المسجد، في السيارة … الخ) ودائماً يمكنك فتح التقويم ومشاهدة ما يتوجّب عليك مراجعته في ذلك اليوم.

5. ساعة منبّه

طوط، طوط، طوط … كم هو مستفز هذا الصوت خصوصاً عندما تريد أن تستيقظ لصلاة الفجر ولم تنم قبلها إلا 2 أو 3 ساعات. بواسطة الآيفون (أو الآيباد – إذا كنت تنام بجانبه) تستطيع أن تضبط المنبّه الصوتي وأن تختار مقطعاً صوتياً يناسبك تحب أن تستمع إليه عند الاستيقاظ (مثلاً، تلاوة قرآنية مؤثرة أو مقطع من نشيد مؤثر) وهذه الطريقة حسب تقديري لها تأثير إيجابي على نفسية الشخص لحظة استيقاظه.
شخصياً أستخدم برنامج Alarm Tunes Lite المجاني الذي يعطيك إمكانية لاختيار ملف تنبيه صوتي من قائمة ملفاتك في الآيبود.

6. تحديد القبلة

مهمّة تحديد القبلة أصبحت سهلة باستخدام برنامج iPray. لا توجد حاجة للنظر للشمس أو للاستفسار حتى تحدّد القبلة. لن تقع أيضاً في مواقف محرجة حينما يشاهدونك تصلي بالخطأ بالاتجاه غير الصحيح. برنامج iPray يمدّك أيضاً بأوقات الصلاة لكني واجهت صعوبة في ضبط أوقات الصلاة حسب توقيت المسجد الأقصى لذلك استعمالي لهذا البرنامج يقتصر على تحديد القبلة.

7. الاستماع للقرآن

يمكنك استخدام سماعات الأذن للاستماع للتلاوات القرآنية (كذلك للأناشيد، المحاضرات …) سواءً على الآيفون أو على الآيباد وتتميّز السماعات بدقتها العالية. يمكنك البحث في ال Podcasts هناك محتويات كثيرة بعضها بجودة عالية.

تلخيص

نلاحظ أنّ للتقنية الجديدة والتطور التكنولوجي فوائد كثيرة ويمكننا الاستفادة منها بسهولة في عدة جوانب في حياتنا اليومية. في المقابل يجب أن ننتبه أنّ نفس هذه الأجهزة القادرة على إحداث تغييرات إيجابية كما تمّ استعراضه في هذه التدوينة فهي قادرة أيضاً على إحداث تغييرات سلبية فقسم لا يستهان من المحتويات العربية المطروحة في خوادم آبل تعتبر سخيفة (أغاني، وضعيات جماع، نكات … الخ) لذلك يجب أن نحسن الاختيار وأن نستغل التقنيات الجديدة فيما يفيدنا ويرضي الله.
ماذا عنك ؟ هل أدخل الآيفون أو الآيباد تأثيراً إيجابياً على حياتك الدينية ؟

تحرير الرسالة…

هل تريد التعليق على التدوينة ؟